Jump to Navigation

قصة الكولونيل

وفقاً لسيرته الذاتية، وقبل ان يصبح هارلاند ساندرز العقيد الشهير على مستوى العالم ، ترك المدرسة وهو في الصف السادس و عمل في الزراعة، كما عمل كرجل اطفاء، عامل على السكك الحديدة، محامٍ طموح، مندوب شركة تأمين، منظم عبّارة، مندوب بيع اطارات السيارات، عمل في التوليد، مرشح سياسي غير ناجح، عامل في محطة الوقود، عامل في فندق و اخيرا صاحب مطعم.


في عمر ال٦٥، الطريق السريع بين الولايات قام بانتزاع حركة المرور بعيدا عن بلدة كورين، و تركت الكولونيل و مطعمه بلا شيء باستثناء شيك الضمان الاجتماعي بمقدار ١٠٥$ و وصفة سرية للدجاج المقلي. كما اتضح لاحقاً، كان هذا كل ما يلزمه الامر.


ولد ساندرز عام ١٨٩٠ في Henryville الصناعيه، وبعد ستة سنوات توفي والده مما اجبر والدته على دخول سوق العمل لدعم اسرتها، وفي عمر السادسه كان هرلاند الصغير مسؤولاً عن رعاية اخوته الصغار و القيام بالكثير من الطبخ المنزلي. بعد عام كان هارلاند قد اصبح متخصص في عدة اطباق اقليميه. خلال السنوات الثلاثين التاليه، شغل ساندرز العديد من الوظائف السابقة، لكن خلال كل ذلك فإن مهارته في الطبخ هي التي بقيت.


في عام ١٩٣٠، كان ساندرز قد بلغ من العمر ٤٠ عاماً كان يدير محطة خدماتية في كوربن، كنتاكي، وهناك بدأ بالطبخ للمسافرين الجائعين الذين يتوقفون في المحطة من اجل التزود بالوقود. لم يكن آن ذلك يملك مطعما و لذلك كان المسافرون يتناولون الطعام على طاولته الخاصة في مكان معيشته المتواضع في المحطة‪. ثم اخترع ‪” Home meal replacement‪” وجبه


حيث تباع وجبات كامله للعائلات التي تعاني من ضيق الوقت و لا تملكه للطبخ. حيث اسماها ( عشاء الاحد، سبعة أيام في الأسبوع ).


مع النمو المتزايد لشهرة ساندرز، قام المحافظ روبي لافوون بتلقيبه ب عقيد كنتاكي (كولونيل كنتاكي) في عام ١٩٣٥ تقديرا لمساهمته في مطبخ الدولة. في غضون ٤ سنوات، تم ادراج ما أسسه في (مغامرة في الاكل الجيد) ‪“Adventure in Good Eating”  ل دانكن هاينز.


مع الازدياد الواضح لعدد الزبائن الذين كانوا يأتون خصيصا للغداء، انتقل الى الجانب الآخر من الشارع للحصول على مُتَسَع اكبر. على مدى العقد التالي، اتقن خلطته السرية المكونة من ١١ نوع من الاعشاب والتوابل. كذلك  التقنيات الاساسيه في الطبخ التي لا زالت تستخدم حتى اليوم.


في عام ١٩٥٥، لثقته الكبيرة في نوعية دجاجه المقلي، كرّس العقيد نفسه لتطوير امتياز اعماله. في اقل من ١٠ سنوات، كان لدى ساندرز اكثر من ٦٠٠ فرع KFC  في الولايات المتحدة الامريكيه و كندا، وفي عام ١٩٦٤ باع مصالحه التجاريه في الولايات المتحدة الامريكيه بقيمة مليوني دولار لمجموعه من المستثمرين و كان من ضمنهم جون براون الابن (الذي اصبح فيما بعد محافظ كنتاكي).


مع وفاته بعد صراع مع سرطان الدم عام ١٩٨٠ عن عمر ال٩٠ كان الكولونيل قد سافر ٢٥٠٠٠٠ ميل في عام واحد لزيارة سلسلة مطاعم KFC في جميع انحاء العالم. استمر وضع صورته على علبة KFC في اكثر من 100 دوله حول العالم حتى اليوم.


 


 


 



Admin

Page | by Dr. Radut